Web
Analytics

من اجل عراق حر

الرئيسية سياسة ارهاب تنظيم داعش في العراق يتصاعد رغم الاجراءات الحكومية

ارهاب تنظيم داعش في العراق يتصاعد رغم الاجراءات الحكومية

يتابع العراقيون بحيرة وقلق، الاخبار اليومية عن وقوع المزيد من العمليات الارهابية التي يواصل تنظيم داعش ، تنفيذها كل يوم في انحاء متفرقة من الاراضي العراقية ، وذلك رغم كل الاجراءات والاعلانات الحكومية ، عن حملات الملاحقة لعناصره سواء بحملات تفتيش المناطق او شن الغارات او القاء القبض على المزيد من الخلايا النائمة.

وتتنوع الاعمال الارهابية لعناصر تنظيم داعش حاليا وتمتد على مساحات واسعة من المحافظات التي كانت تحت سيطرته ، مثل الموصل والانبار وصلاح الدين وديالى وكركوك.

وتعتمد عناصر التنظيم، على تكتيك الكر والفر في التحرك ، وخاصة ليلا، في المناطق النائية والبعيدة عن القوات الامنية الحكومية ، من اجل قيام مجاميع متحركة من عناصره، بشن هجمات على النقاط الامنية المتفرقة على الطرق الخارجية ، او القرى في الجبال والوديان البعيدة.

وفي محافظة ديالى شرق العراق، التي لا يمر فيها يوم واحد، دون عمليات تنظيم داعش، تقع خروقات أمنية كبيرة ، كان اخر عملية الهجوم الواسع في منطقة البو بكر قبل ايام والتي اسفرت عن مقتل وإصابة ٧ عناصر اغلبهم من الحشد العشائري في معركة كبيرة اضطر الحشد الشعبي فيها الى ارسال تعزيزات لصد هجوم داعش وانقاذ القوة المحاصرة. 

واكد لواء 30 بالحشد الشعبي في محافظة ديالى، إن الخروقات الامنية تحدث في المحافظة منذ ست سنوات باستمرار ، وان الخروقات الأمنية تحدث بين فترة واخرى وهدفها زعزعة الامن، مدعيا ان “زعزعة الأمن هي خطط سياسية امريكية، تكثر كلما اقترب موعد الانتخابات”.

وتعد منطقة المثلث بين كركوك وديالى وصلاح الدين ، مناطق تحرك تنظيم داعش الحيوية ، وتضم الكثير من اوكاره، التي يستخدمها عناصره للتحرك فيها وما حولها ، رغم كل عشرات حملات المطاردة والتفتيش لتلك المناطق التي تتميز بالاتساع والوعورة .  وتتعرض القطعات الامنية والحشد الشعبي لهجمات مستمرة بالعبوات الناسفة في الشريط الممتد في هذه المنطقة لقربها من تلال حمرين التي تعد اكبر معاقل التنظيمات المسلحة.

وفي كركوك ، أفاد مصدر أمني، الخميس، بمقتل خمسة عناصر من الشرطة الاتحادية بانفجار عبوة في محافظة، عندما تعرض رتل للشرطة الاتحادية ، لانفجار عبوة في وادي الحمامات بمحافظة كركوك، حيث اسفر الانفجار عن مقتل خمسة عناصر من الرتل. فيما انفجرت عبوة ناسفة عند احد جسور المدينة دون وقوع خسائر بشرية.  

اما مناطق صلاح الدين ، فانها تشهد اعمال ارهابية وهجمات مستمرة للتنظيم ، على النقاط الامنية ودوريات القوات الامنية والمواطنين ، وخاصة في المناطق النائية والمعزولة قرب تكريت وسامراء.

 وهو نفس الاسلوب الذي تتبعه عناصره في هجماتها على مناطق حزام بغداد مثل الطارمية والمشاهدة ، وكذلك في مناطق نينوى.

اسلوب الاغتيالات

واضافة الى اعتماد التنظيم على القناصين ضد عناصر القوات الامنية ، فهو يلجأ لاجل زرع الخوف لدى سكان المناطق النائية ، ولاحراج السلطات، الى خطف وقتل بعض المواطنين الذين يرفضون التعاون معه او لا يدفعون الاموال له ، او يتعاونون مع السلطات الامنية.

 وذكرت المصادر الامنية، بأن  كمال شفيق معجون الجبوري، أحد أبرز مشايخ مناطق جنوب بغداد تعرض لمحاولة اغتيال فاشلة من قبل مجاميع ارهابية مسلحة  في ساعة متاخرة من الليل في منطقة البيجية جنوبي بغداد ألحقت به إصابات خطيرة نقل على اثرها الى احدى المستشفيات. ويُعد الشيخ كمال واحدا من أبرز القادة القبليين السنة المناهضين لتنظيم داعش حيث خاض ضد التنظيم المتشدد معارك عديدة ضمن منطقته.  

 كما افادت المصادر الامنية في ديالى، بقيام عناصر داعش بقتل مزارع وابنه بعد ساعات من اختطافهما في قضاء المقدادية 45 كم شمال شرق بعقوبة مركز ديالى، حيث اقدمت عناصر داعش على اختطاف المزارع وابنه في قرية (شوك الريم) واعدامهما قرب أحد المبازل الزراعية في اطراف نائية، وذلك لرفضهما التعاون مع عناصر التنظيم ورفض تواجدهم واختباءهم في المناطق الزراعية.

حرب الكهرباء .. اسلوب جديد لداعش

ومع استمرار قيام تنظيم داعش ، باستهداف البنية التحتية في العديد من المحافظات ، من اجل تحدي السلطات والحاق الاضرار بمصالح المواطنين ، فقد تزايدت هذه الايام عمليات تفجير ابراج نقل الطاقة الكهربائية بالتزامن مع ارتفاع كبير في درجات الحرارة.

رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي، اكد في اجتماع المجلس الوزاري الامني، إنّ ” هناك استهدافات متكررة ومقصودة لأبراج الطاقة الكهربائية في عدد من المحافظات، تؤثر في ساعات تزويد المناطق بالطاقة وتفاقم من معاناة المواطنين”. ووجه قيادات العمليات والأجهزة الاستخبارية بـ”معالجة استهدافات أبراج الطاقة وحمايتها، وملاحقة الجماعات الإجرامية” التي تنفذها.

وضمن اجراءات الحكومة ، كشفت وزارة الداخلية العراقية، عن خطط لاستخدام طائرات مسيرة لحماية خطوط نقل الطاقة الكهربائية، مشيرة إلى أن “هناك تفاوضا مع شركات صينية بهذا الصدد”. وأشارت إلى أنه “سيتم توقيع عقد لجلب طائرات مسيرة لحماية الحدود وحماية خطوط الكهرباء والمنتجات النفطية“.

وبعد تصاعد تركيز الهجمات الارهابية على خطوط نقل الطاقة الكهربائية بين المحافظات، مؤخرا، وما تسببه من تعطيل للحياة والمشاريع ، دعت المحافظات الحكومة الى حماية خطوط نقل الكهرباء.

وفي هذا السياق وجهت محافظة صلاح الدين عدة نداءات استغاثة لوزارة الكهرباء والحكومة بسبب الانعدام شبه التام لامدادات الكهرباء في جميع الوحدات الادارية، مؤكدةً ان نسبة التجهيز لا تتجاوز 10% ، فيما دعا النائب عن محافظة صلاح الدين، جاسم الجبارة، الى تنسيق امني بين وزارة الكهرباء  والوزارات الامنية لمواجهة “حرب” تفجير ابراج نقل الطاقة، التي اصبحت حديث الشارع في المحافظات المحررة. وتساءل الجبارة، وهو عضو لجنة الامن والدفاع النيابية، عن “اسباب واحتمالات استهداف ابراج الطاقة التي تثير استغراب الشارع المحلي فيما اذا كانت عملاً ارهابياً ام تخريبياً تقف وراءه جهات مستفيدة“، واصفا “حرب الكهرباء، بانها مأساة مزمنة في صلاح الدين من دون حلول منذ 15 عاما على الرغم من المطالب والمناشدات “.

فعاليات القوات الامنية

وتستمر القوات المسلحة العراقية بمختلف صنوفها ( جيش ، شرطة ، مكافحة الارهاب ، والحشد الشعبي)، في الاعلان يوميا عن نتائج فعالياتها في ملاحقة عناصر تنظيم داعش في كافة المحافظات العراقية. مع تركيز الحكومة على اتباع المبدأ الاستباقي والعمل الاستخباري لكشف ومواجهة عمليات تنظيم داعش.

كشفت خلية الإعلام الأمنى العراقى اليوم (الجمعة) عن أن وكالة الاستخبارات في وزارة الداخلية تمكنت خلال الأسبوع الماضى من ضبط 100 مطلوب وفق المادة 4 إرهاب في أنحاء مختلفة من البلاد.

وأفادت الخلية الأمنية ـ في بيان أوردته قناة (السومرية) الإخبارية العراقية ـ بأن “وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية وتوابعها في وزارة الداخلية تمكنوا أيضا خلال الأسبوع الماضى من ضبط 20 عبوات ناسفة وحزام ناسف وعدد 19 قطعة سلاح وتدمير وكرين إرهابيين ومصادرة 2087 قطعة عتاد مختلفة خلال العمليات الأمنية التي تشنها في مناطق متفرقة من البلاد“. 

 
ففي العاصمة العراقية بغداد، اصدرت محكمة جنايات الكرخ، حكما بالاعدام بحق ثلاثة عشر مدان بجريمة انتماءهم الى تنظيم داعش، حيث اعترفوا بعزمهم على القيام بعمليات ارهابية في شهر رمضان من عام 2019.  كما تمكنت قوة من الشرطة الاتحادية وبناءً على معلومات استخبارية من إلقاء القبض على متهم (وفق المادة 4/1 إرهاب) في منطقة (حي الجامعة)، اضافة الى القاء القبض على ثلاث اخرين متورطين بالارهاب في مناطق مختلفة.

وفي محافظة صلاح الدين شمال بغداد ، اعلنت الشرطة الاتحادية، القبض على اثنين من الارهابيين في صلاح الدين، من المطلوبين قضائياً وفق أحكام المادة 4 (إرهاب) في منطقة “النهرين” بناحية الضلوعية بمحافظة صلاح الدين ، حيث تمت العملية بعد توفر معلومات حول الإرهابيين، وهما شقيقان منتميان للجماعات الإرهابية ومن المنفذين لعدد من العمليات التي استهدفت القوات الأمنية ، كما اعلنت خلية الإعلام الأمني، القبض على احد الارهابيين في قضاء بلد بصلاح الدين. فيما أعلنت مديرية مكافحة المتفجرات في المحافظة، عن معالجة مخلفات حربية تركتها المجاميع الارهابية، بعد العثور عليها.

وفي نينوى تواصل السلطات الامنية، الاعلان عن القبض على مزيد من عناصر تنظيم داعش في المحافظة ممن يتخفون ضمن السكان، واخرهم القاء القبض على عنصرين من تنظيم داعش في حي الانتصار بمدينة الموصل، كانا يعملان بصفة مقاتلين فيما يسمى (ديوان الجند) خلال فترة سيطرة داعش على مدينة الموصل، كما القت القبض على شخص اخر متورط في العمل مع داعش.

اما في الانبار ، فقد اعلنت خلية الإعلام الأمني الحكومية،” العثور على وكرين أحدهما تابع إلى ما يسمى ولاية “شمالي بغداد” في صحراء النباعي، والآخر تابع إلى ما تسمى “ولاية الفلوجة” ضمن صحراء الكرمة، حيث كانت عناصر عصابات “داعش” الإرهابية تتخذهما مكاناً للاختباء، ولانطلاق عملياتهم الإرهابية. وقد عثرت مفارز الاستخبارات ،بداخل الوكرين على عبوات ناسفة وعتاد سلاح (بي كي سي) ومواد أخرى من أغذية ومعدات، مشيرة إلى أنه تم هدم الوكرين بالتنسيق مع الجهد الهندسي. كما اعلنت خلية الإعلام الأمني، ضبط عبوات وادوات تفجير في ناحية الريحانة بقضاء عنه في الانبار، اضافة الى مداهمة قوة من الاستخبارات العسكرية، مخبأ يضم محطة لاسلكية لتنظيم داعش جنوب قضاء الرطبة بمحافظة الانبار.

وفي كركوك ذكرت خلية الإعلام الأمنى ، أن قوات الأمن هناك ألقت القبض على 7 مطلوبين وفق المادة 4 /1 إرهاب، بينهم مطلوبان خطران عملا فيما يسمى المفارز الامنية للتنظيم ، فيما تمكنت من تدمير وكرين وضبط مجموعة من الأعتدة المختلفة.

القلق الدولي

والحقيقة ان تنامي فعاليات تنظيم داعش في العراق واتساعها وعجز كل الجهود الامنية للحد منها ، يسبب قلقا دوليا ومخاوف من تداعيات امنية خطيرة على الاوضاع في العراق والمنطقة. وقد انعكس ذلك القلق من خلال زيادة التنسيق بين التحالف الدولي لمحاربة داعش والقوات الامنية العراقية ، عبر زيادة التعاون الامني وتبادل المعلومات عن تحركات تنظيم داعش وتقديم الاسلحة والمعدات للجيش وقوات مكافحة الارهاب.

ويلاحظ توجه امريكي واوروبي، لتعاون مميز مع حكومة الاقليم وتقديم الدعم للقوات الكردية (البيشمركه) ، حيث قامت الولايات المتحدة والعديد من الدول الاوروبية ، بتقديم مساعدات مالية وعسكرية وخبراء ومستشارين، لدعم قدرات البيشمركه  في مواجهة تنامي عمليات داعش وخاصة في المناطق المتنازع عليها بين حكومتي بغداد واربيل ، والتي تعد مسرحا نشطا لتحركات عناصر التنظيم والارهابيين.

ومن غير المستبعد، ان القلق الدولي حول اوضاع العراق، كان احد اسباب تريث واشنطن في انهاء “تفويض استخدام القوة في العراق” بسبب استمرار مخاطر داعش والفصائل ، حيث أرجأت لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكى تصويتا كان مفترض إجراءه على إلغاء تفويض ممنوح للرئيس منذ نحو 20 سنة باستخدام القوة العسكرية، والذي سمح بالحرب على العراق، وذلك بعد دعوات من الجمهوريين للتأجيل لحين إجراء مزيد من المشاورات مع مسؤولين دبلوماسيين ومسؤولي الأمن القومي لدراسة أثر تلك الخطوة.

كما قامت بريطانيا مؤخرا بارسال حاملة الطائرات ” إليزابيث”، التي تقود أكبر قوة بحرية وجوية تحت القيادة البريطانية، الى المنطقة ضمن عملية عسكرية مباشرة لها ضد تنظيم “داعش”، حسب المصادر البريطانية، حيث شاركت الطائرات البريطانية المنطلقة من حاملة الطائرات الى جانب الطائرات الأمريكية  في الهجمات على مواقع مسلحي تنظيم “داعش” الإرهابي في سوريا والعراق.

وبالنسبة لدور حلف الناتو في دعم حكومة بغداد عسكريا، اكدت حكومتا بغداد واربيل، حرصهما على التعاون المشترك مع الحلف، وتأكيد اهمية “استمرار العلاقة الجيدة والاستراتيجية” معه.  

ولا ريب ان استمرار فعاليات تنظيم داعش في العراق واتساعها على رقعة واسعة من البلد ، وفشل كل الاجراءات الحكومية في انهاء هذه الظاهرة رغم توفر الدعم الدولي ، يدعو الى القلق من تنامي قدرات التنظيم واستمرار المخاطر الناتجة عنها، وتأثيرها على استقرار الاوضاع الامنية والاحداث المهمة في البلد ومنها الانتخابات النيابية القريبة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شعبية

تشديد اجراءات الوقاية من كورونا في العراق

  صعدت السلطات العراقية من اجراءتها لمواجهة ارتفاع غير مسبوق بالاصابات والوفيات بسبب جائحة كورونا في الايام الاخيرة. وضمن مساعي الحكومة لتشجيع المواطنين على اخذ اللقاحات،...

حريق في مخيم للنازحين في السليمانية

  وقع حريق جديد ، يوم الخميس، في مخيم اشتي للنازحين في محافظة السليمانية، شمال العراق، بسبب تماس كهربائي ، وادى الى احتراق عدد من...

وفد عراقي في واشنطن لبحث سحب القوات الامريكية

  وصل وزير خارجية العراق فؤاد حسين إلى الولايات المتحدة على رأس وفد بلاده في جولة الحوار الاستراتيجي مع واشنطن الجمعة المقبل. وقال وزير الخارجية العراقي...

بغداد تهدد بتدويل قطع ايران للانهار عن العراق

  موقف لافت لحكومة بغداد، الخاضعة لاحزاب وقوى موالية لايران، عندما اعلنت انها قد تلجأ الى المجتمع الدولي لاستعادة حقوقها المائية من ايران التي قطعت...

احدث التعليقات