Web
Analytics

من اجل عراق حر

الرئيسية منوعات اطفال العراق ، ابرز ضحايا الحروب والارهاب وانهيار المجتمع

اطفال العراق ، ابرز ضحايا الحروب والارهاب وانهيار المجتمع

تتواصل الاصوات الدولية المعبرة عن القلق البالغ ازاء مأساة اطفال العراق الذين يعانون من اوضاع مزرية بعيدة كل البعد عما يتمتع به اقرانهم في باقي دول العالم ، اضافة الى تعرضهم الى الانتهاكات من جميع الاطراف الفاعلة في العراق، وسط تجاهل تام من حكومة بغداد.

اخر تقرير عن انتهاكات “حق التعليم في العراق” اصدرته بعثة الأمم المتحدة في العراق والمفوضية السامية لحقوق الإنسان، حول أحوال المدنيين ومن بينهم الأطفال في المناطق التي كان يسيطر عليها “تنظيم الدولة الاسلامية”.

وقد ذكر التقرير الاممي ، ان تقييد حركة سكان مخيمات النازحين التي افتتحت منذ عام 2014، ادت الى منع اطفالهم من ممارسة الأنشطة اليومية مثل الذهاب إلى المدارس خارج المخيمات. ويقر التقرير أن هذه المشكلة قد تفاقمت لأن العديد من اليافعين في سن المراهقة قد وصلوا الآن إلى عمر لم يعد فيه التعليم الابتدائي ملائما لهم، في غياب المدارس الخاصة أو برامج التعلّم السريع.

ويشير التقرير الى ان الباحثين حددوا تحديين رئيسيين يواجهان تعليم الاطفال، أولهما انعدام البرامج الهادفة إلى إعادة دمج الطلاب في نظام التعليم الحكومي، خاصة أن الكثير من الأطفال توقفوا عن التعلم لفترة زمنية طويلة. وثانيا، صعوبة الحصول على الوثائق المدنية، ما يشكل  تحديا كبيرا أمام الآباء لإلحاق أطفالهم بالمدارس، داعيا الحكومة الى اتخاذ التدابير لمعالجة هذه المشكلة.

اما المفوضة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشيليت، فقد شددت على الأهمية القصوى لحق الأطفال والشباب في التعليم، “فعندما يتم إعاقة التمتع الكامل بهذا الحق لأي سبب، تتأثر حياة ومستقبل هؤلاء بشدة”، منبهة الى أن” التعليم الجيد الشامل ليس مجرد حق في حد ذاته، بل هو ضروري للإعمال الكامل لمجموعة من حقوق الإنسان الأخرى.”

واضافة الى النزوح، فان اسباب اخرى تقف وراء تسرب الاطفال من المدارس منها انهيار عملية التعليم ولجوء العائلات الى تشغيل اطفالها في المهن والاعمال ، بهدف الحصول على المال لمساعدة الاسرة في معيشتها، وخاصة لدى العائلات التي فقدت اباءهم او معيلهم في اعمال العنف والحروب التي اجتاحت البلاد منذ قرون. وفيما بينت إحصاءات رسمية، أن مدارس العراق شهدت تسربا جماعيا للتلاميذ وصل الى 131 ألفا و649 تلميذ وتلميذة في عام 2018 فقط، فان منظمة ( اليونيسيف) اعلنت في احد تقاريرها، إن “أكثر من نصف مليون طفل عراقي انخرطوا في سوق العمل”.

انتهاكات الاطفال في العراق

وكانت “الأمم المتحدة”، كشفت مؤخرا، عن انتهاكات جسيمة يتعرض لها اطفال العراق، حيث اعتبر تقرير قدمه الأمين العام للأمم المتحدة إلى مجلس الأمن، بان “تنظيم داعش، والحشد الشعبي، والجيش العراقي، وقوات الشرطة، والبيشمركة، وقوات الدفاع الوطني الكردستاني، والقوات الإيزيدية، والتحالف الدولي”، كلها قامت بانتهاكات ضد الأطفال في العراق.

وأشار التقرير إلى إن “أكثر من 2114 طفلا تعرضوا إلى انتهاكات جسيمة ومؤكدة في العراق، من بينهم أطفال تعرضوا إلى القتل، والتشويه، والاغتصاب”، مؤكدا إن “هذه الأرقام هي جزئية وتمثل الأرقام التي تم الإبلاغ عنها والتأكد منها فقط، مشيرا إلى أن الأعداد الحقيقية قد تكون أكبر بكثير، خاصة وإن ظروفا مثل الوفاة، أو الوصمة الاجتماعية، قد تعيق الإبلاغ عن حالات الانتهاك”.

وحمل التقرير تنظيم داعش مسؤولية العدد الأكبر من جرائم القتل، والتجنيد، والتشويه، واغتصاب الفتيات، فيما كان الحشد الشعبي مسؤولا عن النسبة الأكبر من حالات اغتصاب الصبيان، بحسب التقرير الاممي. كما ذكر التقرير، إن” 1772 طفلا تعرضوا إلى القتل والتشويه، و206 آخرون تم تجنيدهم، بينما اختطف 86 وتعرض عشرة إلى الاغتصاب”، فيما قتل أو شوه 162 طفلا بمخلفات الحروب من ألغام وعبوات ناسفة وغيرها.

وجند تنظيم داعش 151 طفلا منهم 8 فتيات، شارك معظمهم في القتال أو في تنفيذ عمليات انتحارية، بينما جند الحشد الشعبي 70 طفلا شارك معظمهم في القتال، وجند الحشد العشائري السني 42، وقوات الدفاع الشعبي الكردية 19 والجيش والشرطة العراقيين 8 والقوات الإيزيدية 5 والبيشمركة طفلا واحدا.

وتطرق التقرير الى النشاطات “التدريبية العسكرية” التي أشرك فيها أطفال من قبل تنظيم داعش، والحشد الشعبي. كما أشار الى “معلومات عن أسواق النخاسة التي جرى فيها بيع أطفال من الجنسين كرقيق، اضافة الى الكثير من التجاوزات الأخرى، منها تشريد الأطفال”.

النائبة السابقة عن نينوى نورة البجاري ، سبق ان صرحت لـ”القدس العربي”، ان «هناك مشاكل اجتماعية كبيرة جدا تركها التنظيم في المجتمع العراقي بعد القضاء على دولته، فعائلة الداعشي تعاني حاليا وتتحمل عقوبات وإجراءات حكومية وملاحقات انتقامية من المجتمع رغم ان شخصا واحدا فقط منها تورط مع التنظيم المذكور ولا ذنب لباقي أفراد العائلة في الموضوع، مقرة ان إجراءات الحكومة ما زالت ضعيفة ولا تتناسب مع حجم المشكلة، حيث لا توجد حتى اليوم قوانين من الحكومة والبرلمان خاصة بالتعامل مع هذه الظاهرة.

الاتجار بالبشر

وفي جانب اخر من المأساة ، افادت تقارير اخرى بان الاطفال في العراق اصبحوا ضحايا لعمليات الاتجار بالبشر. ومن ذلك ما اعلنه المرصد العراقي لضحايا الاتجار بالبشر ( منظمة مستقلة) في 2019، عن كشف 15 شبكة للاتجار بالبشر في بغداد والمحافظات تقوم باستغلال الاطفال والنساء وكبار السن وحتى المعوقين. وتستغل هذه الشبكات الاطفال والاخرين ، في التسول والدعارة وتجارة الاعضاء البشرية ، مما يشكل احدى الظواهر السلبية الخطيرة في المجتمع.

وفي صور اخرى للانتهاكات التي تتعرض لها الفتيات في العراق، اشار تقرير صادر عن هيئة الأمم المتحدة للمرأة ومنظمة اليونيسف عام 2016 بمناسبة اليوم العالمي للطفولة، ان “الفتيات في العراق يتعرضن الى انتهاكات جسيمة لحقوقهن بما في ذلك عمليات الاختطاف والاتجار والتعذيب وزواج الأطفال”. واضاف  التقرير، ان “الفتيات يشكلن الغالبية العظمى من مجموع 3.5 مليون طفل خارج الدراسة في العراق”، مشيراً الى ان “نحو مليون فتاة تزوجن قبل بلوغهن سن 15″.

وتؤكد تقارير المنظمات الانسانية المحلية والدولية ، ان الحروب الاهلية والمعارك ضد تنظيم داعش في العراق ، خلفت ملايين الاطفال الايتام ، الذين فقدوا اباءهم او عائلاتهم ، اثناء تلك المعارك ، او ممن اصبحوا مشردين او اميين او مصدومين من آثار الحروب والعنف في المجتمع، مما يشكل مشكلة خطيرة كبيرة على الاجيال القادمة التي تعجز حكومات الفشل والفساد في العراق عن معالجتها، وتحتاج الى جهد مشترك وطني ودولي ، نظرا لضخامة المشكلة وامتداداتها.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شعبية

صاروخ كاتيوشا يقضي على عائلة في بغداد

اكدت قيادة العمليات المشتركة، ان سقوط صاروخ في منطقة البوشعبان ( البوعامر ) قضاء الرضوانية في بغداد يوم الاثنين 28/9/2020، ادى الى استشهاد خمسة...

بعد تهديد امريكي .. الفصائل الشيعية العراقية تتهرب من جرائم قصف السفارات واغتيال المتظاهرين

ليس حدثا عابرا ابدا عندما تتسابق القوى السياسية الشيعية والفصائل المسلحة والحشد الشعبي ، باعلان البراءة من قصف البعثات الاجنبية ومهاجمة قوافل قوات التحالف...

توتر ومخاوف من سحب السفارة الامريكية ببغداد

أكدت الرئاسات الثلاث في العراق على خطورة الظروف الأمنية في البلاد، وأعربت عن دعمها لجهود حصر السلاح بيد الدولة وحماية البعثات الدبلوماسية والتصدي للأعمال...

قيادية كردية تتهم البرزاني بسرقة ثروات كردستان

اتهمت النائبة السابقة عن محافظة السليمانية سروة عبد الواحد، عائلة مسعود بارزاني بالسيطرة ونهب اموال كردستان، مشيرة الى ان العائلة باتت تملك طائرات خاصة...

احدث التعليقات