Web
Analytics

من اجل عراق حر

الرئيسية منوعات العراق يستعيد 17 الف قطعة اثارية مسروقة

العراق يستعيد 17 الف قطعة اثارية مسروقة

أعلن المتحدث باسم مجلس الوزراء وزير الثقافة، حسن ناظم، الثلاثاء، عن استعادة العراق يوم غد 17 الف قطعة اثرية من اميركا ودول اخرى، فيما اشار الى ان العراق ماض باسترداد باقي الاثار من دول العالم.

وقال ناظم في تصريح للقناة الرسمية، (27 تموز 2021)، إن “عودة الاثار العراقية جاءت نتيجة جهود عمل طويل على استرداد اثار العراق، وليس فقط مع الولايات المتحدة بل هنالك في دول اخرى في اوروبا والعالم العربي“.

واضاف ان “هذه العملية توصف بانها اكبر عملية استرداد لاثار العراق، حيث سيتم استعادة 17 الف قطعة اثرية مهمة، وهي جزء من تراث العراق ولها اهمية كبيرة“. 

وبين ان “تلك الجهود من العمل المشترك والتفاوض جاءت بدعم من رئيس الوزراء في تخويل السفير في واشنطن للتوقيع على محاضر الاستلام وافضت الى هذه النتيجة“.

واكد ان “يوم غد سيعود الوفد العراقي الى بغداد مع 17 الف قطعة اثرية وسيكون هنالك عرض في المتحف العراقي “، لافتا الى ان” العراق ماض في استرداد اثار اخرى من اوروبا وبعض الدول العربية“.

ولفت الى انه “ما تزال بعض القطع الاثرية في اميركا ، ونعمل على استردادها”، مبينا ان “العراق سيشهد عملية مماثلة قريبا لاسترداد الاثار الاخرى“. 

وكانت وزارة الثقافة والسياحة والآثار، اعلنت يوم 16/7/2021، احصائيات لبعض القطع الأثرية المهربة الى الخارج التي تمكنت من استردادها منذ العام 2003.

وقال المتحدث باسم الوزارة أحمد العلياوي للوكالة الرسمية، إن “الهيئة العامة للآثار والتراث تمكنت من استعادة القطع الأثرية عبر الاجراءات الاصولية والقانونية”، لافتا إلى أن “الهيئة استطاعت أن تستعيد 4165 قطعة من العام 2003“.

وأوضح أن “هذه القطع تحمل رقما متحفيا وهي القطع التي سرقت من المتحف العراقي ابان احداث العام 2003 ولأن الهيئة استطاعت استردادها من خلال التواصل مع الدول والاسواق التي توفرت فيها تلك القطع”، مبينا أن “الوزارة استطاعت ايضا استرداد 8664 قطعة أثرية من خارج البلاد“.

ولفت إلى أن ” الوزارة بذلت جهودا كبيرة على المستويات القانونية والدولية والعلاقات الخارجية والعمل لا يزال جاريا لاسترداد المزيد من القطع الأثرية المهربة“.

وتابع أن “وزارة الثقافة والسياحة والآثار ولا سيما الهيئة العامة للآثار والتراث تعنى برصد جميع حالات الاتجار بالآثار على مستوى القطع التي سرقت او تهرب الى خارج العراق وتعرض ايضا في المزادات الاجنبية من خلال عملية الرصد القانوني الذي يعني بموضوع الاسترداد ومفاتحة البلدان التي توجد فيها القطع الأثرية وتقديم الاثباتات التي تؤكد ملكية عائدية تلك الاثار الى العراق“.

وأشار  الى أن “عملية الاسترداد ليس بالسهلة وتحتاج لاثبات حق العراق في هذه القطع العائدة اليه في تلك البلدان، وأنها عراقية مسروقة او هربت بعد عمليات الحفر غير الشرعية“.

وكان الاحتلال الامريكي للعراق في عام 2003 ، قد ادى الى تخريب البنية التحتية للدولة ، ومنها تدمير ونهب المتاحف ، من قبل مافيات تهريب الاثار ، التي تمكنت من تهريب عشرات الالاف من القطع الاثارية الثمينة ، مستغلة اجواء الفوضى والانفلات التي صاحبت الاحتلال.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شعبية

عقد نفطي وغازي كبير بين العراق وفرنسا

  اثار توقيع عقد نفطي وغازي كبير بين العراق وفرنسا قبل ايام، لغطا واسعا في الاوساط الشعبية والسياسية والاقتصادية ، بين الترحيب به كونه يسد...

نزاع عشائري مسلح وسقوط ضحايا في بغداد

 اندلاع نزاع عشائري في شرق العاصمة العراقية ، اسفر عن سقوط قتلى وجرحى وحرق بيوت مواطنين وتعطيل الحركة في المنطقة ليومين متتالين.وقد اندلع نزاع...

سر العلاقة الغريبة بين حكومات بغداد وطهران

 حضيت زيارة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي الى ايران، قبل ايام ، باهتمام كبير من العراقيين والمراقبين ، واعادت تقييم العلاقة الغريبة بين الحكومات...

مؤتمر لاسترداد الاموال المسروقة في بغداد

 اختتم المؤتمر الدولي لاسترداد الأموال العراقية المنهوبة، اعماله الخميس، واصدر توصيات ، تتعلق باليات استرداد الاموال وتعاون المجتمع الدولي بهذا الصدد.وانعقد المؤتمر على مدى يومين...

احدث التعليقات