الكاظمي يفتح تحقيق بمقتل متظاهرين

قال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إنه ليس للقوات الأمنية الحق بإطلاق النار على المتظاهرين، وطالب بإجراء تحقيق بما حدث في ساحة التحرير، والانتهاء منه خلال ٣ أيام.
جاء ذلك بعد ساعات من تشييع جثماني المتظاهرين القتيلين في ساحة التحرير (وسط بغداد) وسط أجواء من الحزن والغضب
وسقط المتظاهران كما أصيب آخرون بجروح خطيرة إثر استخدام الأمن العراقي القوة والغاز المسيل للدموع لإنهاء إغلاق عشرات المتظاهرين ساحتي التحرير والخلاني وسط بغداد.
وكانت مظاهرات خرجت الاثنين في ساحة التحرير ببغداد وعدة محافظات جنوبية؛ احتجاجا على انقطاع الكهرباء لأوقات طويلة، في وقت تجاوزت فيه الحرارة 50 درجة.
وفي ساحة التحرير، ردد المتظاهرون هتافات تندد بتردي الخدمات، وطالبوا بإحالة الفاسدين إلى القضاء، كما طالبوا رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بحل مشكلة انقطاع الكهرباء التي يعاني منها العراق خلال كل فصل الصيف.
وفي مقابل اتهامات للسلطات بقمع المتظاهرين، قال الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية يحيى رسول الاثنين إن قوات الأمن لديها توجيهات واضحة وصارمة بعدم التعرض لأي متظاهر، وإن حاول استفزازها، متهما أطرافا -لم يحددها- بمحاولة جرّ قوات الأمن للمواجهة.