Web
Analytics

من اجل عراق حر

الرئيسية منوعات تدمير المجتمع العراقي .. أسوأ نتائج الغزو الامريكي للعراق

تدمير المجتمع العراقي .. أسوأ نتائج الغزو الامريكي للعراق

في الذكرى 18 للغزو الامريكي البريطاني للعراق في اذار /مارس 2003، يمكن القول ان النتائج الكارثية لذلك الغزو لا تعد ولا تحصى ، الا ان تدمير النسيج الاجتماعي ، كان ولا يزال ، اسوأ تداعيات ذلك الفعل الاجرامي البغيض ، لما له من تبعات خطيرة على حاضر ومستقبل للبلد.

ابرز النتائج

وبعيدا عن الانهيار السياسي والاقتصادي والامني الذي عم العراق منذ 2003 ، فان النتائج السلبية للغزو على المجتمع العراقي ، كانت هي الاخطر على كيان البلد الذي كان يأن تحت حصار ظالم استغرق 13 عاما.

فقد التقت مصالح عدة اطراف محلية واقليمية ودولية ، على تدمير العراق وابقاءه ضعيفا ، من خلال النهب المنظم لثرواته ، وتخريب البنية التحتية للدولة العراقية الحديثة التي مر على قيامها نحو قرن ، حيث جرى حل القوات المسلحة ، ونشر الفوضى والسلاح المنفلت والمليشيات ، وتقسيم المجتمع طائفيا وعرقيا، لمنع عودة الدولة الى عافيتها.

المحاصصة الطائفية

ومن اجل تحقيق هذا الهدف ، فقد فرضت الاحزاب السياسية التي كانت في المعارضة للنظام السابق وبدعم من ادارة الاحتلال الامريكي وايران، المحاصصة الطائفية والعرقية على المجتمع العراقي ومؤسساته التشريعية والتنفيذية، وذلك من خلال تنفيذ سيناريو، ركزت ابرز صفحاته ، على تقسيم المجتمع وخلق الفتنة الطائفية ، عبر وسائل متعددة منها اخضاع الدولة للمحاصصة الطائفية والعرقية ، وهيمنة تلك الاحزاب على كل مفاصل الحكومة بالتزامن مع استبعاد كافة الكوادر الوطنية تحت مختلف الذرائع ، منها اجتثاث البعث والاتهامات بالعلاقة بالارهاب، وترسيخها عبر اصدار قوانين في البرلمان مستغلين الاغلبية العددية البسيطة ، لفرض رؤيتها ، كما حصل في فرض قانون الحشد الشعبي ، وقانون الاحوال المدنية ، وقانون المحكمة الاتحادية ، وغيرها من القوانين. اضافة الى تفجير الحرب الاهلية ( الاعوام 2006- 2008 )التي شنتها فصائل مسلحة طائفية تستقوي بالدولة ، لتهجير نحو 5 ملايين الى مناطق اخرى او خارج العراق حسب الاحصائيات الدولية، لتنفيذ مخطط تمزيق مكونات الشعب العراقي.

الفقر

كشف وزير التخطيط نوري الدليمي ” ان نسبة الفقر في عموم العراق بلغت 20 بالمئة، بموجب آخر مسح نفذته الوزارة عام 2018، ولكن النسبة ترتفع في المحافظات الجنوبية حيث تصل في محافظة المثنى الى 52 بالمئة”. فيما اعلن وزير العمل والشؤون الاجتماعية عادل الركابي، إنه “عقب انتشار فيروس كورونا في عموم دول العالم والذي ادى الى انخفاض اسعار النفط عالميا، انعكس الامر سلبا على زيادة نسبة الفقر في البلاد، اذ ارتفعت من 22 الى 34 بالمئة، مرجحا ان يحدث ذلك ازمات اقتصادية وصحية.

عودة الامية

بعد ان أعلن العراق القضاء على الأمية عام 1991، الا ان الوضع بعد الاحتلال الامريكي شهد تراجعًا كبيرًا ، حيث أرتفعت نسبة الأُمية فيه بدرجة خطيرة. نهاد الجبوري وكيل وزير التربية ، اعلن إن العراق يعاني من ازدياد نسبة الأُميَّة بدرجة مقلقة جدًّا، وطالب البرلمان بضرورة تشريع قانون محو الأُمية ، وأن البيئة العراقية الآن أصبحت ممتازة جدًّا لانتشار الأُمية، وإن أعداد الأميين في العراق بلغ 5 ملايين عام 2008 و2009، أكثر من 60% إلى 65% منهم من النساء، وأن تقديرات العام 2010 تفيد أن هذا العدد ازداد كثيرًا وتجاوز سبعة ملايين.

العنف الاسري

اعلن مجلس القضاء الأعلى في العراق، في 13/10/2020 تسجيل نحو 17 ألف حالة عنف أسري خلال عام واحد. وذكر تقرير للمجلس ، إن “الإحصاءات الواردة إلى المحاكم، تؤشر ارتفاعا كبيرا في حالات العنف ضد النساء وحتى ‏الأطفال وكبار السن، لكن ما هو أخطر أن حالات العنف مؤخرا تطورت إلى حد القتل.

الانتحار

منظمة الصحة العالمية عبر بعثتها في العراق، دقت ناقوس الخطر ازاء الانتحار كظاهرة تمسك عصب المجتمع المتمثل بالشباب، محذرة من تزايد حالات الانتحار في العراق على مدى السنوات الماضية معربة عن قلقها بحيث لا يعد من الممكن تجاهله.

وبينت المنظمة أن عام 2019 شهد وفاة أكثر من 590 شخصاً في العراق بسبب الانتحار، وحاول 1112 شخصاً آخر الانتحار، مؤكدة أن 80 في المئة منهم من النساء. وتشير المنظمة إلى أن عدد حالات الانتحار المبلغ عنها في 2019 أعلى من تلك المسجلة في عام 2018 بـ (519 حالة)، وعام 2017 (422 حالة).

وفي مجال حريات الشعوب ، أحتل العراق، المركز الثامن ضمن قائمة اسوأ 10 دول بالعالم في الحريات العامة للشعوب لعام 2020 وفقا لدراسة جديدة صادرة عن معهدي فريزر وكاتو الأمريكيين. كما جاء العراق ثانيا في مؤشر الإرهاب العالمي من أصل 135 دولة دخلت المؤشر الذي يصدره معهد الاقتصاد والسلام الدولي.

المفقودين

ولأن العراق يعتبر واحدا من المناطق التي يوجد فيها أكبر عدد للمفقودين في العالم، وفقا للجنة الدولية للصليب الأحمر، فقد دعت اللجنة الأممية المعنية بحالات الاختفاء القسري، السلطات العراقية الى انشاء قاعدة بيانات موحدة وموثوقة عن حالات الاختفاء القسري في العراق، وعن أعداد الجثث مجهولة الهوية والمقابر الجماعية، على الصعيد الوطني لجميع حالات الاختفاء التي حدثت في البلاد.

وفيما أكدت اللجنة تلقي “مزاعم عن 420 مكانا للاحتجاز السري” في العراق، فقد كشف علي البياتي، عضو مفوضية حقوق الإنسان في العراق، عن ثمانية آلاف بلاغ عن حالات اختفاء قسري للمواطنين في العراق خلال الأربع سنوات الأخيرة.
الاعدام

أعلنت رئاسة الجمهورية في العراق، أنها صادقت على أكثر من 340 حكم إعدام صادر من المحاكم العراقية واكتسب الدرجة القطعية في قضايا إرهابية وجنائية مختلفة.

وكانت المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، طالبت السلطات العراقية بوقف عمليات الإعدام بحق السجناء. وأشار البيان، إلى أن “تقييم الأمم المتحدة بشأن حقوق الإنسان وإقامة العدل في العراق، أكد وقوع انتهاكات متكررة للحق في المحاكمة العادلة، في سياق التمثيل القانوني غير الفعّال، والاعتماد المفرط على الاعترافات المنتزعة بالتعذيب وسوء المعاملة”. وكان العراق، احتل عام 2019، المرتبة الرابعة بين أكثر دول العالم تنفيذا للإعدامات.

وازاء مؤشرات انهيار المجتمع العراقي ، لم يكن مستغربا ، ان يؤدي اليأس لدى الشعب، من تفجير ثورة تشرين 2019  للمطالبة بالاصلاحات ومحاربة الفساد ، والتي لا زالت مستمرة رغم سقوط اكثر من 700 شهيد واكثر من 25 ألف جريح.

ويبقى من المؤكد ان الاحتلال الامريكي البغيض ، خلف وراءه كما هائلًا من المشاكل والأزمات الحياتية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية والسياسية ، للشعب العراقي، والتي تتطلب معالجتها عقودا طويلة.  

الا ان السؤال المشروع هو، هل الكوارث والانهيار الشامل الذي حصل في العراق هو نتيجة اخطاء وسوء تخطيط من ادارة الاحتلال الامريكية البريطانية، ام هو مخطط متعمد لتدمير البلد كمقدمة للسيطرة على دول اخرى في المنطقة ، من خلال خلق الفوضى والسماح بوجود الفصائل المسلحة الولائية وتحكم قياداتها بالدولة الجديدة ، وعبر السكوت عن النهب المنظم لثروات البلد وخيراته من مافيات الفساد والمكاتب الاقتصادية للاحزاب ، وعبر عسكرة المجتمع والسكوت عن ارتفاع نسبة الجريمة وانتشار المخدرات، وغيرها من اسباب انهيار كيان المجتمع.

2 تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شعبية

عقد ملتقى المرجعيات العراقية في مكة

  اختتم ملتقى المرجعيات الدينية العراقية، مؤتمره في مكة المكرمة أمس، محذرا من «وباء الطائفية»، وداعياً إلى ضرورة فتح قنوات للحوار البناء، والتواصل الإيجابي بين...

انتقاد اممي جديد لاوضاع السجناء في العراق

  اتهمت الامم المتحدة ، في تقرير جديد ، السلطات العراقية "بممارسة التعذيب ضد محتجزين" في السجون الحكومية. وأصدرت بعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي) ومكتب...

الامم المتحدة تستطلع اراء شباب العراق حول الانتخابات

  وجهت بعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي)، الاثنين، رسالة الى الشباب العراقيين، من اجل التواصل مع البعثة لسماع أفكارهم بشأن الانتخابات المبكرة. وذكرت البعثة في...

الفصائل الولائية تفسد فرحة الكاظمي بانجازاته في واشنطن

  حضي الحوار الاستراتيجي الاخيرة بين العراق والولايات المتحدة ، الذي جرى في واشنطن، باهتمام محلي واقليمي ودولي، نظرا لتداعياتها على مسار الاحداث في العراق...

احدث التعليقات