Web
Analytics

من اجل عراق حر

الرئيسية حريات تظاهرات السليمانية تحضى بدعم سياسي وشعبي

تظاهرات السليمانية تحضى بدعم سياسي وشعبي

 

ما زالت تداعيات التظاهرات الضخمة التي شهدتها محافظة السليمانية شمال العراق ، تستأثر بالاهتمام القوى السياسية والحقوقية والشعبية في العراق، وسط استمرار التظاهرات لليوم الرابع للمطالبة بحقوق خاصة بالطلبة في الاقليم.

أكدت الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الصحفيين أن سلطات الإقليم قد مارست اقسى انواع العنف المفرط ضد وسائل الإعلام المتواجدة في التظاهرات السلمية في السليمانية

وقال رئيس الجمعية إبراهيم السراج “أن الجهات الأمنية في الاقليم منعت وبقوة كل الصحفيين ووسائل الإعلام من إجراء أي تغطية للانتهاكات التى مارستها  سلطات الإقليم في ظروف بالغة الخطورة لاتخلوا من التهديدات والعنف المفرط لوسائل الإعلام”.

وبدورها ذكرت “جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق” ، في بيان الخميس، إن القوى الأمنية اعتقلت مراسل قناة البغدادية، وقامت باقتياده إلى جهة مجهولة، ولم تطلق سراحه حتى لحظة كتابة هذا البيان، لافتاً الى عدم تحديد الجهة التي أقدمت على اعتقال المراسل حتى اللحظة.  

اما وكالة “روژ نيوز” الإخبارية ، فاعلنت اختفاء مراسلها “برهم لطيف” والمصور “بروا أسعد” بعد ذهابهم إلى تغطية خاصة للاحتجاجات في السليمانية. 

 

افادت مصادر مختلفة في محافظة السليمانية، أن قوات الآسايش شنت حملة اعتقالات شملت مجموعة من الناشطين في مناطق متفرقة من المحافظة، كما هددت باعتقال أي طالب يحرض على التظاهرة، وقامت القوات أيضا بإغلاق الطريق المؤدي إلى جامعة رابرين.

ومع استمرار تظاهرات السليمانية لليوم الخامس على التوالي، وقمع السلطات الامنية للمشاركين فيها والاعلامين الذين يقومون بتغطيتها ، فقد توالت تصريحات الدعم لمطالب المتظاهرين.

رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، اعتبر الخميس، أن الأحداث الأخيرة في محافظة السليمانية تستدعي موقفاً مسؤولاً من الجميع.

وقال الكاظمي في تغريدة على “تويتر” إن “الأحداث المؤلمة الأخيرة بإقليم كردستان ، ولاسيما بالسليمانية العزيزة تستدعي موقفاً مسؤولاً من الجميع لحماية السلم الاجتماعي وإيقاف التدهور“. وأضاف أن “التظاهرات السلمية حق مكفول دستورياً والاعتداء على المتظاهرين كما الاعتداء على الأملاك العامة أو الخاصة أمران مرفوضان“.

وأكدت رئيسة كتلة «الجيل الجديد» المرشحة الفائزة في الانتخابات التشريعية، سروة عبد الواحد، إن «‏التظاهرات في أربيل والسليمانية وكلار ورانية مستمرة» وفيما رأت أن «الطلبة هم من يغيرون الواقع في المجتمع ومطالبتهم بحقوقهم وعدم التنازل عنها دليل وعيهم» أشارت إلى أن «الفشل المتراكم في الاقليم سينهي حكم العوائل“.

وأقرت عضو مجلس النواب السابق عن حركة التغيير بهار محمود ، اليوم الخميس ، أن  هناك سوء إدارة للواردات في كردستان من قبل الحزبين الحاكمين. وقالت بهار في حديث صحفي، “ان اقطاعيات وعوائل الحزبين في الاقليم تسيطر بشكل واضح على واردات الاقليم، فيما يعاني الشعب الكردي وضعا اقتصاديا مأساويا نتيجة الإهمال والفساد وعدم اللامبالاة من قبل أصحاب القرار”، حسب قولها. وأشارت إلى أن  الاحتجاجات الطلابية التي شهدتها محافظة السليمانية ماهي الا مطالب حقة ومشروعة على الاقليم تنفيذها دون اي تردد”.

وبدوره ، أكد عضو حركة التغيير فرمان حسن، إن ما يحدث في كردستان جزء من استياء المواطنين لفشل الحكومة في تنفيذ مطالبهم.
وقال حسن في حديث صحفي: ان “القوات الحزبية المسلحة دائما ما تقمع المتظاهرين السلميين ، لافتا الى ان حكومة كردستان لا تريد تنفيذ مطالب المتظاهرين وحلها الوحيد هو الاعتقالات والقمع والخطف“.
وأضاف، إن “إقليم كردستان يعاني من ضعف برلمانه لان مواقفه مرهونة بالاحزاب الحاكمة ، مبينا ان اعداد كبيرة من القوات تاخذ اوامرها من الأحزاب الحاكمة ومسؤوليتهم حفظ القيادات“.
وأوضح حسن، إن “الجزء الكبير من واردات الاقليم يذهب الى جيوب العوائل الحاكمة في كردستان، مشيرا الى ان  واردات الإقليم ليس لخدمة الشعب انما لجيوب الأحزاب الحاكمة في كردستان“.

وفي السياق ذاته،أعلنت كتلة الحزب «الديمقراطي الكردستاني» في برلمان الإقليم، تقديمها طلبا إلى هيئة رئاسة برلمان كردستان لاستضافة وزير المالية والاقتصاد، آوات شيخ جناب، ووزير التعليم العالي والبحث العلمي، آرام قادر، للوقوف على ملابسات قضية احتجاجات الطلبة الجامعيين في الإقليم.

وفي بغداد ، نظم عدد من شبّان منطقة الأعظمية شمالي العاصمة، وقفة تضامنية مع احتجاجات الطلبة في السليمانية. ونظم الشباب تجمعا أمام جامع أبو حنيفة النعمان، رفعوا شعارات من بينها ” شباب الأعظمية متضامنون مع متظاهري السليمانية”، و “لا يخرج الشعب تظاهرات إلا إذا كان الحاكم فاسد أو ظالم“. 

وقد انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي ، فيديوات عن اعتداء قوات مكافحة الشغب في إربيل على المتظاهرين وتسجيل حالات اختناق بين المتظاهرين.

وخرج الآلاف من طلبة الجامعات والمعاهد في محافظة السليمانية في إقليم كردستان العراق، في تظاهرة احتجاجية غاضبة، للمطالبة بصرف مستحقاتهم المالية، التي لم تُصرف لهم منذ نحو 6 أعوام، وفيما أحرق المحتجون مقر حزب «الاتحاد الوطني الكردستاني» الحاكم في المدينة.

 

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شعبية

العواصف تعطل الدوام في سبع محافظات عراقية

 اعلنت سبع محافظات عراقية بينها العاصمة بغداد ، عن تعطيل الدوام الرسمي فيها لليوم الثاني بسبب العاصفة المستمرة منذ يومين ، فيما جرى تأجيل...

حوار مع الامين العام المساعد لاتحاد المحامين العرب ضياء السعدي

 الاستاذ ضياء السعدي ، النقيب السابق لنقابة المحامين العراقيين ونائب الامين العام لاتحاد المحامين العرب ، تحدث لـ"القدس العربي"، عن المشهد العراقي والازمات السياسية...

البرلمان العراقي يجرم التطبيع مع اسرائيل

 وافق البرلمان العراقي في القراءة الأولى على مشروع قانون "حظر التطبيع وإقامة العلاقات مع الكيان الصهيوني"، الذي ينص على إيقاع عقوبة الإعدام على كل...

تحرك حكومي لمواجهة ازمة الجفاف والتصحر في العراق

 ضمن تحرك حكومي لمواجهة ازمة الجفاف والتصحر في البلد، ترأس رئيس مجلس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي،  الأربعاء الماضي، اجتماع اللجنة الوطنية العليا للمياه، حيث...

احدث التعليقات