Web
Analytics

من اجل عراق حر

الرئيسية سياسة تنسيقيات انتفاضة اكتوبر تجتمع في بابل

تنسيقيات انتفاضة اكتوبر تجتمع في بابل

اصدرت قوى سياسية منبثقة عن احتجاجات انتفاضة تشرين/ اكتوبر، توصيات حول الانتخابات القادمة، ودور الأمم المتحدة فيها.

وذكر بيان القوى المجتمعة في بابل جنوب بغداد، إنّ “العملية الانتخابية القادمة لن تكون ديمقراطية ونزيهة مالم يتم توفير العدالة بين جميع القوى السياسية المتنافسة في الانتخابات، وعلى الحكومة أن تكون جادة في تهيئة بيئة انتخابية عادلة ونزيهة بإشراف الامم المتحدة، وأن تفي بتعهداتها المتضمنة في برنامجها الحكومي، منها محاسبة قتلة متظاهري تشرين والكشف عن مصير المغيبين والمعتقلين ظلماً، وكذلك حصر السلاح بيد الدولة“. 

وأضاف البيان، “تناشد هذه القوى الوطنية الأمم المتحدة بأخذ دورها الحقيقي والفعال لمتابعة ملف عدالة ونزاهة الانتخابات”، محذراً من “عدم تحقيق مطالب الشعب العراقي والذي يمثل مصدر إعطاء الشرعية للنظام السياسي“. 

وفي ختام اللقاء، اصدر المجتمعون ثلاث توصيات:  

أولاً: العمل على تعديل الدستور وفقا للمادة 126 منه، وأن يكون ضمن برامج القوى السياسية لمستقبل العراق. 

ثانياً: الاتفاق على التفاهمات الانتخابية.  

ثالثاً: ندعو الشعب العراقي إلى الاستعداد للمشاركة الفاعلة والواسعة في الانتخابات القادمة من أجل دعم القوى الوطنية المخلصة لتحقيق مطالب الشعب العراقي الوطنية والقطاعية والخدمية. 

والقوى التي شاركت في الاجتماع، هي “البيت الوطني، تجمع الفاو زاخو، الاتحاد العراقي للعمل والحقوق، حركة نازل أخذ حقي الديمقراطية، التيار الاجتماعي الديمقراطي، جبهة تشرين، تيار المد العراقي، د. حميد الشبلاوي وحركة امتداد“.  

واعلن رئيس حزب “البيت الوطني” حسين الغرابي، الأربعاء، تفاصيل حول اجتماع القوى السياسية المنبثقة من الاحتجاجات العراقية في محافظة بابل.

وذكر الغرابي عبر تطبيق “كلابهاوس” ، إن الاجتماع “شهد مناقشات واسعة حول الانتخابات المبكرة وقرار المشاركة من عدمها بالنسبة للقوى السياسية الجديدة”، مؤكداً أنّ “القوى المجتمعة اتفقت بشكل واضح على ضرورة تحقق شروط محددة وتوافر بيئة ممكنة للمشاركة“. 

وأضاف الغرابي، أنّ “الشروط تركزت على موضوعي بيئة الانتخابات والعدالة الانتخابية، عبر التأكيد على ضرورة تحييد المال السياسي والنفوذ الذي تحظى به قوى السلطة، فضلاً عن السلاح”، مبيناً أنّ “المجتمعين وجهوا رسالة إلى الأمم المتحدة لممارسة دورها الحقيقي في التمهيد لانتخابات عادلة“. 

واكد أنّ “الاجتماع لم يضع فيتو على مشاركة أي من القوى الأخرى المنبثقة من الاحتجاجات، وأن “القوى السياسية المنبثقة من الاحتجاجات ستعقد سلسلة اجتماعات، لحسم المشاركة في الانتخابات القادمة قبل شهر فقط من موعدها في تشرين الأول/أكتوبر.

وكانت تظاهرات واسعة اجتاحت مدن العراق في تشرين اول / اكتوبر 2019 وما زالت مستمرة حتى الان بوتيرة اقل ، للمطالبة باصلاح العملية السياسية وادارة البلد ومحاربة الفساد وتوفير الخدمات. وتتجه القوى المشاركة في الحراك الى تنظيم صفوفها للمشاركة في الانتخابات بمشاركة شعبية واسعة من اجل تغيير احزاب السلطة التي اوصلت العراق الى الانهيار الشامل.

2 تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شعبية

اعتقال ارهابي خطير في العراق

 اعلنت الحكومة العراقية القاء القبض على ارهابي خطير متورط في تنفيذ جرائم ذهب ضحيتها المئات من العراقيين.وقال القائد العام للقوات المسلحة في تغريدة...

الانتخابات العراقية والعودة بخفي حنين

 جاءت نتائج الانتخابات المبكرة التي كان بعض العراقيين يعولون عليها من اجل التغيير والاصلاح ، مخيبة للامال بتكرار نفس الوجوه والاحزاب جراء مقاطعة شعبية...

اتفاق مائي بين العراق وتركيا

 كشف مهدي الحمداني وزير الموارد المائية العراقي عن توقيع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على اتفاقية المياه بين بلاده والعراق، مؤكدا أنها بهذا التوقيع...

شباب كرد يثيرون اعمال شغب في كركوك

 وقعت اعمال شغب في كركوك شمال العراق ، بين مؤيدي مرشحين عرب واكراد على خلفية نتائج الانتخابات التشريعية العراقية التي جرت قبل ايام، والتي...

احدث التعليقات