Web
Analytics

من اجل عراق حر

الرئيسية سياسة حزب العمال التركي في شمال العراق.. دولة داخل الدولة

حزب العمال التركي في شمال العراق.. دولة داخل الدولة

تشكل جبال قنديل الوعرة والممتدة في المثلث العراقي التركي الإيراني، منطقة نفوذ كامل لحزب العمال الكردي التركي الذي يقاتل الجيش التركي منذ سنوات، ويقيم نظام شبيه بالدولة المستقلة هناك.
وخلال جولتي في جبال قنديل ضمن محافظة السليمانية في اقليم كردستان العراق، تبين أن حزب العمال التركي يفرض سيطرته الكاملة على المنطقة منذ فرض التحالف الدولي منطقة حظر الطيران على شمال العراق عقب حرب الكويت 1991 خلال حكم نظام صدام حسين، واصبحت جبال قنديل دولة داخل الدولة، حيث لا سلطة فيها لغير حزب العمال.
واكد مسؤول العلاقات الخارجية لحزب العمال هافال سرحد، ان حزبه يسيطر على جبال قنديل التي يتواجد فيها منذ اواخر عهد نظام صدام حسين ويتمسك بها ويقوم بادارة شؤونها بما فيها القضايا الأمنية والادارية كالخدمات البلدية والصحة والمدارس لسكان الجبال، رغم عائديتها اداريا لاقليم كردستان العراق، منوها ان هناك نوعا من التنسيق بين حزب العمال وسلطات الإقليم كتوفير المدرسين للمدارس والمستلزمات للمراكز الصحية وخدمات الاتصالات الهاتفية لاكثر من 60 قرية منتشرة في الجبال. وضمن القضايا الادارية التي اهتم الحزب بها اصدار اوامر بعدم السماح بقطع الاشجار للحفاظ على الغطاء الاخضر للجبال بعد ان اقدم السكان على قطعها واستخدامها كوقود.
وخلال تجوال «القدس العربي» في جبال قنديل، شاهدت سيطرات امنية ودوريات حزب العمال تجوب طرق ومناطق الجبال دون أي تواجد لأي قوة امنية اخرى. وعند مغادرة آخر نقطة امنية للبيشمركه في ناحية سنكسر التابعة إلى رانية باتجاه قنديل، استقبلتنا نقطة سيطرة حزب العمال واستفسروا عن هويتنا وسمحوا لنا بالدخول بعد التأكد من وجود لقاء لنا بالناطق الرسمي للحزب ،وطوال الطريق المتعرج في جبال قنديل، كان هناك العديد من الدوريات المتنقلة بالعجلات او الدراجات النارية التي يستقلها مسلحون بالزي العسكري للحزب، كما تنتشر في المنطقة صور زعيم الحزب عبد الله اوجلان وأعلام الحزب وصور لقتلى الحزب اثناء القصف التركي لمواقعهم.
وبسبب تواجد عناصر حزب العمال في مناطق جبال قنديل ، وملاحقتهم من قبل الطيران التركي، فان سكانها هجروها إلى مناطق اقليم كردستان تاركين دورهم ومزارعهم ومصالحهم، ولكنهم يأتون احيانا لأخذ بعض الاغراض من بيوتهم وللاطمئنان على مزارعهم.
وفي مدينة سنكسر الصغيرة، وهي آخر مدينة في الإقليم قبل جبال قنديل، ذكر الشيخ علاء الدين سليمان ،ان معظم السكان في اكثر من 60 قرية في جبال قنديل، تركوا قراهم بسبب الوضع الامني المتدهور في مناطقهم وسقوط العديد من الشهداء، وهم يقيمون حاليا في ناحية سنكسر لأنها الأقرب إلى قراهم التي يذهب بعضهم اليها لمتابعة مزارعهم خلال النهار ويعودون منها قبل حلول الظلام. كما اشار الشيخ إلى وجود نازحين من الانبار مقيمين في المدينة، بما جعلها مركزا لتجمع النازحين الهاربين من المعارك والحروب الجارية في شتى انحاء العراق.
واكد الشيخ سليمان ان القصف على مناطق قنديل والقرى القريبة منها لا يقتصر على الطائرات التركية، بل هناك قصف من قبل المدفعية الإيرانية المتمركزة على الجبال المطلة على القرى والمناطق الجبلية في قنديل، حيث يستهدف القصف المدفعي غالبا بعض مواقع احزاب كردية إيرانية معارضة متواجدة في جبال قنديل ولكنها تتسبب في الحاق اضرار بالتجمعات المدنية العراقية ايضا.
علما بان تواجد حزب العمال التركي ، الذي يعد منظمة ارهابية لدى تركيا والولايات المتحدة وغيرها، لا يقتصر على جبال قنديل ، بل ينتشر عناصر الحزب في مناطق اخرى مثل سنجار غرب الموصل وبعض مناطق كركوك. وفي حين ان الحزب الديمقراطي الكردستاني بقيادة مسعود البرزاني يطالب بخروج الحزب التركي من العراق ، فان الاتحاد الوطني الكردستاني بقيادة عائلة جلال الطالباني يعتبره حليفه ويوفر له التسهيلات.
ويبدو ان ظروف المنطقة والحروب المستعرة فيها وانشغال الحكومات بمشاكلها وتحدياتها، قد وفر الاجواء المناسبة لحزب العمال الكردي التركي، للسيطرة على جبال قنديل والاستقرار فيها وجعلها مركزا دائما لتواجد قياداته وقواعده، ولتكون بمثابة دولة داخل الدولة، ولكن من الجانب الآخر، وفر هذا التواجد مبررا للدول الإقليمية، لاستهداف المنطقة بالقصف الدائم لمهاجمة مواقع المعارضة، وهو ما انعكس على حياة الآلاف من العراقيين الذين فقدوا قراهم ومزارعهم وامنهم دون ان تقوم حكومتا بغداد واربيل بواجباتها في حماية سيادة البلد من التنظيمات الاجنبية المسلحة وحماية مواطنيها، وذلك لانشغالهما بالصراعات السياسية على السلطة والمشاكل الاقتصادية والسياسية المزمنة في العراق. بل واكثر من ذلك ، فان القوى السياسية في بغداد والاقليم تستخدم الحركات المعارضة الاجنبية المتواجدة شمال العراق كورقة ضغط على بعض الدول المجاورة، دون الاهتمام بالاضرار السياسية والامنية والاقتصادية المترتبة على البلد جراء هذا التواجد الغريب والخطير.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شعبية

عندما توفر بغداد مبررات تدخل تركيا في العراق

في تطورات مثيرة للقلق، صعد حزب العمال التركي المعارض من مستوى تدخلاته في شؤون العراق ، وتحدي السلطات وتعريض امنه وسيادته للخطر، مستغلا تساهل...

المواجهة بين الكاظمي والمليشيات الشيعية .. على الابواب

فيما يتواصل انهمار صواريخ الكاتيوشا على المنطقة الخضراء في العاصمة العراقية والمطار والمعسكرات الحكومية التي تضم جنودا امريكان، تلوح في الافق القريب مؤشرات صدام...

حوار مع النائب الكردي جمال كوجر حول العراق وكردستان

عضو اللجنة المالية في مجلس النواب العراقي جمال كوجر ،من النواب الكرد النشيطين في تقييم الاوضاع السياسية والاقتصادية في العراق والاقليم ، وتحديد مكامن...

الدولة العميقة تشن هجوما معاكسا على خطة الكاظمي للانفتاح على العالم

مع استعدادات حكومة مصطفى الكاظمي لللبدء بالحوار مع الولايات المتحدة حول اطر العلاقة الاستراتيجية بين البلدين في العاشر من حزيران / يونيو الحالي، وبعد...

احدث التعليقات