Web
Analytics

من اجل عراق حر

الرئيسية حريات فتح ملف المغيبين قسرا في العراق .. بين الوعود والتطبيق

فتح ملف المغيبين قسرا في العراق .. بين الوعود والتطبيق

معركة فرض الارادات بدأت مبكرة بين رئيس الوزراء العراقي الجديد مصطفى الكاظمي وبين الفصائل المسلحة ، ومن وراءها الدولة العميقة ، عبر توجيهه بتحريك ملف في غاية الحساسية والتعقيد، وهو ملف المغيبين والمخطوفين في العراق ، الذي عجزت كل الحكومات السابقة عن فتحه، بسبب وقوف فصائل مسلحة وجهات دولية وراءه .

وخلال زيارته وزارة الداخلية، وجه الكاظمي بالبحث في ملف المغيبين والمختطفين، والكشف عن المعلومات المتعلقة بهذا الموضوع والجهات المعنية به. ولأن الكاظمي يدرك حقيقة سطوة الفصائل المسلحة التي تقف وراءه، فانه دعا لعدم الخشية من “أي جهة تدعي الانتماء السياسي، عند التحرك ضد عصابات الخطف والجريمة المنظمة” ، مشددا على أن “الجريمة والفساد والتدخل السياسي كلها تحديات تواجه الدولة وهيبتها”.

ولاقت توجيهات الكاظمي ترحيب عام وخاصة من سكان المحافظات المحررة من تنظيم داعش ، الذين طالما دعوا لفتح الملف الذي يمس معاناة عشرات الالاف من العائلات الباحثة عن ابناءها المغيبين سواء من قبل اجهزة امنية رسمية او فصائل مسلحة.

فقد اكد عضو مفوضية حقوق الإنسان فاضل الغراوي ، ان اعطاء رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الضوء الاخضر للأجهزة الأمنية لحسم ملف المغيبين قسرا، تعد خطوة مهمة للتعامل مع ضحايا الاختطاف والإرهاب.

وقال الغراوي في لقاء متلفز “ان مفوضية حقوق الانسان والعديد من دوائر الدولة تلقت شكاوى عن حالات فقدان اشخاص خلال السنوات الاخيرة، سواء بسبب العمليات الارهابية او خلال التظاهرات، مقرا بانها “من الملفات الشائكة والمعقدة، بسبب كثرة اعداد الموقوفين في دوائر الدولة”، ومؤكدا وجود التزامات دولية على العراق في هذا الملف وخاصة بعد انضمام العراق الى اتفاقية الاختفاء القسري الدولية.

اما النائب السابق عبد الكريم عبطان، فانه القى الضوء على جوانب من تعقيدات ملف المغيبين في لقاء متلفز ، عندما اعلن ” لدينا قائمة بـ643 مغيب اختطفوا من قبل فصائل مسلحة في سيطرة الرزازة في الانبار خلال المعارك مع تنظيم داعش ، وان اكثر من 300 شخص اختطفوا في يوم واحد في تكريت”، اضافة الى نحو “الف مواطن مغيبين في سجون اقليم كردستان”. وفي اشارة الى الجهات التي تقف وراءه ملف المغيبين ، ذكر ان “هناك ميليشيات مسلحة تدعي بانها تابعة للفصائل” تتحكم بهذا الملف ، وهي التي تمنع كشف مصير الاف تم خطفهم من قبلها وتحتفظ بهم حتى الان لديها”.

وكشف عبطان عن تدخل ايراني في ملف المختطفين في منطقة جرف الصخر في محافظة بابل، عندما ذكر ” ان رئيس الوزراء أبلغنا ان قضية جرف الصخر ليست من صلاحيته!، كما تم ابلاغنا من قوى شيعية “ان قضية جرف الصخر مرتبطة بطهران” ، ولذا “زار وفد من القوى السنية، طهران وبيروت، ولكن لم تحل قضية الجرف”، حسب قوله.

وسبق ان اتهم نواب وسياسيون سنة في مناسبات عديدة ، المليشيات ( وخاصة كتائب حزب الله) باعتقال مواطنين سنة واحتفاظها بهم في سجونها الخاصة منذ سنوات، وهو السر وراء عجز حكومات بغداد عن فتح ملف المفقودين او تحديد احصائيات رسمية عن عدد المغيبين قسرا او الجهات المسؤولة عنه.

الا ان بعض منظمات حقوق الانسان اعلنت احصائيات مختلفة عن الملف، حيث كشف المرصد العراقي لحقوق الإنسان (منظمة محلية غير رسمية) في عام 2019 عن “وجود ما يقارب من 25 ألف عراقي مفقود في محافظات نينوى وصلاح الدين والأنبار”.

وأنتقد المرصد إجراءات الحكومة العراقية في الكشف عن مصيرهم، مبيناً ان “عدد المختفين قسريا والمفقودين في نينوى وصل مابين 12 – 15 ألف، وفي الأنبار تجاوز الستة آلاف حسب المعلومات الواردة من لجان حكومية وبرلمانية، بينما تجاوز عدد المفقودين في صلاح الدين الاربعة آلاف مواطن”. واكد المرصد، “أن 6500 عائلة فقط قدمت بلاغات رسمية عن فقدان أبنائها، بينما تخشى الاف العائلات الابلاغ لأسباب عدة، أبرزها طائفية وأمنية وأقتصادية”.

واستجابة لضغوط شعبية وسياسية لفتح ملف المغيبين قسرا، قامت الحكومة باتخاذ بعض الاجراءات ، منها توجيه مجلس القضاء الأعلى مؤخرا ، محاكم التحقيق، لتلقي الشكاوى بخصوص المفقودين واتخاذ  الإجراءات القانونية لمعرفة مصيرهم بالتنسيق والتعاون مع الجهات الأمنية المختصة.

وقبل تشكيل حكومة الكاظمي، عقد ممثلو المحافظات المحررة من تنظيم ما يسمى بـ«الدولة الإسلامية» من النوابِ الحاليين والسابقين في مجلس النواب العراقي، اجتماعا تناول قضية المختطفين والمغيبين قسرا الذي حدد وجود تقصير حكومي في التعامل مع هذا الملف ، كما قرروا تشكيل لجنة لمتابعة ملف المفقودين والمغيبين والمخطوفين قسرا.

ورغم ان آمال عائلات المغيبين انتعشت قليلا ، بوعود مصطفى الكاظمي، الا انها اصطدمت من جديد ، بمواقف الفصائل المسلحة ومساعيها لفرض نفوذها على الحكومة الجديدة، ومنها تعاملها مع ملف المغيبين.  فمع انكار الفصائل مسؤوليتها عن الملف او تقديم معلومات عن المغيبين لديها ، فقد جاء قصف المنطقة الخضراء مجددا بصواريخ الكاتيوشا ومهاجمة مبنى قناة “ام بي سي العراق” السعودية ، وتنظيم مسيرة للفصائل المسلحة وسط بغداد بمناسبة يوم فلسطين الذي دعت اليه ايران، وتكرار التهديدات العلنية من الفصائل بمهاجمة المصالح الامريكية، اشارات تتعارض مع وعود الحكومة بفرض القانون .

وفي كل الاحوال ، فان فتح ملف المفقودين في العراق ، المعقد والشائك ، سيكون بالتأكيد امتحان لوعود الكاظمي وقدرته على  لجم الفصائل المسلحة واعادة فرض القانون وهيبة الدولة، اضافة الى انه سيعكس جديته في انهاء معاناة عشرات الالاف من المغيبين وعائلاتهم ، التي استمرت سنوات دون حلول، والذي سيحسب انجازا له ، (ان تحقق

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شعبية

تجدد التظاهرات المطالبة بالاصلاحات في العراق

توافد آلاف المتظاهرين إلى الساحات والميادين، يوم الخميس 1/10/2020  في بغداد وعدة محافظات، لإحياء الذكرى الأولى للحراك الشعبي المطالب بإصلاحات سياسية ومحاربة الفاسدين والقصاص...

الكاظمي يجتمع مع السفارات لتطمينهم من قصف الصواريخ

عقد رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي اجتماعا مع ممثلي السفارات الاجنبية والعربية في بغداد، "متعهدا بوضع حد للهجمات التي تستهدف البعثات الدبلوماسية وفرض سيادة...

صاروخ كاتيوشا يقضي على عائلة في بغداد

اكدت قيادة العمليات المشتركة، ان سقوط صاروخ في منطقة البوشعبان ( البوعامر ) قضاء الرضوانية في بغداد يوم الاثنين 28/9/2020، ادى الى استشهاد خمسة...

بعد تهديد امريكي .. الفصائل الشيعية العراقية تتهرب من جرائم قصف السفارات واغتيال المتظاهرين

ليس حدثا عابرا ابدا عندما تتسابق القوى السياسية الشيعية والفصائل المسلحة والحشد الشعبي ، باعلان البراءة من قصف البعثات الاجنبية ومهاجمة قوافل قوات التحالف...

احدث التعليقات