Web
Analytics

من اجل عراق حر

الرئيسية حريات قتل معتقل بالخطأ في سجن حكومي في البصرة

قتل معتقل بالخطأ في سجن حكومي في البصرة

 

شهدت محافظة البصرة جنوب العراق، حادثة قتل هزت أوساط المحافظة، بعد أن للشاب “هشام محمد”، وذلك بعد احتجازه في مركز تحقيق تابع لمكافحة إجرام البصرة.

وقد اثارت الجريمة الجديدة موجة غضب واستنكار من عائلة القتيل والشارع البصري ومنظمات حقوق الانسات التي اعتبرت الجريمة دليل على تفشي التعذيب في السجون الحكومية ، خاصة بعد اطلاق سراحه لعدم وجود ادلة ادانة ضده.

وقد وجه وزير الداخلية، عثمان الغانمي، الخميس، بتشكيل لجنة تحقيقة، في واقعة تعذيب الشاب هشام محمد في محافظة البصرة، ووفاته عقب ذلك.

وقالت وزارة الداخلية في بيان إن ” وزير الداخلية “عثمان الغانمي” ، وجه بتشكيل لجنة عالية المستوى من وزارة الداخلية للتحقيق في ملابسات وفاة المواطن ( هشام محمد هشام) في محافظة البصرة“.
وأضاف، “حيث تابع سيادته بشكل مكثف هذا الموضوع من أجل معرفة تفاصيله والوقوف على اخر المستجدات بشأنه من بينها انتظار تقرير الطب العدلي لبيان اسباب الوفاة والعمل على اتخذت الإجراءات اللازمة بهذا الصدد“.  

وأصدرت مديرية شرطة البصرة، في وقت سابق، توضيحا بشأن وفاة المواطن هشام محمد.  

وذكرت المديرية في بيان أنّ “المتوفي مطلوب بجريمة قتل إلى قسم مكافحة إجرام البصرة بقرار قاضي وفق المادة 406 من قانون العقوبات“.   

وأضاف البيان، أنّ “توقيف المتهم ليس له علاقة بتشابه الأسماء إنما بجريمة القتل”، مشيراً إلى “الإفراج عن المتهم بتاريخ 27  تموز 2021، بعد تدوين أقواله من قبل قاضي التحقيق وتم استلامه من قبل ذويه“.  

وتابع البيان، أنّ “مديرية شرطة محافظة البصرة تتابع وباهتمام نتائج التشريح من الطب العدلي حول أسباب الوفاة، وكذلك الإجراءات القانونية المتخذة ولن تتهاون بمحاسبة المقصرين“.  

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، افلاما ناشدت في احدها ابنة المواطن البصري الراحل “هشام محمد”، الجهات المسؤولة، بالكشف عن أسباب وفاة والدها.

وظهرت ابنة هشام وهي طفلة يتراوح عمرها ما بين 9 – 12 عاماً، وهي تبكي إلى جانب يافطة عزاء والدها. وقالت الطفلة وقد خنقتها العبرات: “بسبب اختلاف بالأسم تقتلون والدي بالتعذيب؟“.  

كما تداولت المواقع ، صورا لآثار التعذيب على جسد القتيل بعد وفاته ، فيما تحدث في تسجيل اخر، شخص كان برفقة الشاب المغدور في السجن ، ان عناصر مكافحة الاجرام في البصرة ، اعتقلوه مع المرحوم وقاموا بتعذيبهما بشتى انواع التعذيب مما ادى الى انهيار هشام كونه مريض بامراض مزمنة. حيث تم نقله لاحقا وهو فاقد الوعي الى القاضي ، الذي امر باطلاق سراحه لعدم وجود اي جريمة او ادانة بحقه، وان الاعتقال للاشتباه بتشابه الاسماء مع شخص مطلوب بجريمة قتل.

وقال اقرباء القتيل ، ان السلطات اتصلت بهم وطلبت حضورهم لاستلام ابنهم ، كونه مريض وعاجز عن الحركة ، كما بينوا انه توفى في الطريق الى المستشفى متأثرا بشدة اصاباته جراء التعذيب.

وحادثة القتل هذه هي الثانية في البصرة بعد ايام من حادثة اغتيال الشاب “علي كريم” ابن الناشطة فاطمة البهادلي، دون ان يصدر محافظ البصرة ورئيس لجنتها الأمنية أسعد العيداني تعليقاً على الحادثة حتى لحظة كتابة التقرير.
وينتقد حقوقيون وسياسيون والمنظمات المختصة بحقوق الانسان، استمرار الانتهاكات الإنسانية التي تجري في السجون الحكومية العراقية، وخاصة تلك التي تصدر عن جهات حكومية، على رأسها مديريات مكافحة الإجرام في المحافظات التابعة لوزارة الداخلية، فيما تكتفي الحكومة في كل مرة، بتشكيل اللجان التحقيقية التي تكون نتائجها غالبا ، التعتيم على المجرم الحقيقي وضياع حقوق الضحايا الابرياء.   

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شعبية

احتدام معركة المطالبة بحل البرلمان العراقي

 تتصاعد الدعوات لحل البرلمان العراقي على خلفية عجزه منذ عشرة اشهر عن الالتزام بالتوقيتات الدستورية لاختيار رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء عقب الانتخابات الاخيرة، وسط...

اصلاح الدستور العراقي بين الجدية والتلاعب السياسي

 ضمن تداعيات الصراع السياسي الدائر بين جناحي القوى الشيعية العراقية ، التيار الصدري والاطار التنسيقي ، تجددت الدعوات بضرورة اصلاح العملية السياسية الفاشلة ،...

قمع تظاهرة في كردستان تطالب بالاصلاح

 انطلقت ردود افعال رافضة لحملة الاعتقالات والقمع التي شنتها قوات الامن الكردية في اقليم كردستان العراق ، يوم السبت ، ضد تظاهرة شعبية طالبت...

الامم المتحدة تؤكد استمرار معاناة الايزيديين في العراق

 أعلنت الأمم المتحدة الخميس أن أكثر من 200 ألف ناج من المذابح التي ارتكبها تنظيم "داعش" بحق الايزيديين قبل ثماني سنوات ما زالوا نازحين...

احدث التعليقات