Web
Analytics

من اجل عراق حر

الرئيسية سياسة مؤتمر دول جوار العراق يحضى بتأييد دولي

مؤتمر دول جوار العراق يحضى بتأييد دولي

 

اثنى الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة، على نتائج مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة الذي عقد السبت الماضي في العاصمة العراقية بغداد.
وقال المتحدث باسم الاتحاد الاوروبي للشؤون الخارجية والسياسة ألامنية بيتر ستانو في بيان، ان “هذا المؤتمر الذي اقيم بدعم من فرنسا يوضح الدور الحاسم لبناء الجسور الذي يمكن ان تؤديه الدولة في المنطقة“، مضيفا “نحن نرحب بحرارة بهذه الجهود ونقف على اهبة االستعداد لمواصلة دعمنا للعراق
واكد ان “هذا المؤتمر يوضح الطريق الى الامام للمنطقة على اساس الشراكة والتعاون وهو فرصة لا ينبغي تفويتها“.
وشارك في المؤتمر تسع من دول جوار العراق وبلدان اوروبية  ومنظمات دولية واقليمية.

وتلقى العراق التهاني من دول عدة على نجاح القمة، أبرزها من الرئيس الأميركي، جو بايدن، الذي حرص على تهنئة العراق تهنئة حارة” بمناسبة نجاح المؤتمر الإقليمي. ووصف بايدن المؤتمر بالناجح، ودور العراق الإقليمي بـ”التاريخي” على الرغم من أن أي ممثل لم يحضر عن بلاده في القمة.

وبدوره ، اشاد رئيس الجمهورية العراقية، برهم صالح، بجهود الأطراف المشاركة من البلدان الشقيقة والصديقة بقمة بغداد في إنجاح مؤتمر دول جوار العراق، والتوصيات التي خرج بها الجميع، والرامية الى البحث عن حلول واستقرار وتنمية بلدان المنطقة.
وشدد صالح على رغبة كل الأطراف المشاركة في البحث عن سلام واستقرار العراق والمنطقة مؤكدا أن النزاعات والتوترات المستحكمة في المنطقة تجسد حقيقة أن الكل متضرر ولا أحد فائز فيها.
وقال صالح ، أن العراق يعد عنصرا مهما في المنطقة، وبلدان العالم باتت تدرك أهمية موقع العراق الاستراتيجي الذي وصفه بـ “بوابة السلام“.

واقر صالح أن “العراق بحاجة الى حوار جدي يبحث الازمة الداخلية بنظرة موضوعية، وتوضع حلولها أيضا بموضوعية”، معتبراً استفحال الفساد وسوء الإدارة وضعف الخدمات وتشكيك الشعب بشرعية النظام “أزمات لا يمكن التهاون فيها والمراهنة على صبر الشعب“.

وخلال مؤتمر بغداد ، شددت الحكومة على ضرورة التعاون لمكافحة الارهاب وتجنب تأزيم العلاقات بين بلدان المنطقة وعدم السماح بجعل العراق منطلقا للعدوان على بلدان المنطقة. فيما طرح العراق رؤيتين ، أحدهما تتعلق باستغلال الموارد النظيفة للطاقة، والأخرى تتعلق بـ”القناة الجافة” وهي شبكة مفترضة من الطرق الحديثة يكون العراق أحد محاورها، وتمتد بين شواطئ دول المنطقة.

وفي ختام المؤتمر، اصدر المشاركون بيانا رسمي ، اكدوا فيه دعم هذه الدول للعراق بمواجهة الارهاب واعادة الاعمار والاستثمار ، كما اكد المؤتمر على اهمية التعاون الاقليمي لمواجهة المشاكل والازمات في المنطقة .

وذكر البيان ان القادة اتفقوا على لقاءات أخرى ، كما قرروا “تشكيل لجنة متابعة من وزارات خارجية البلدان المُشارِكة، للإعداد لاجتماعات دورية ومناقشة المشاريع الاستراتيجية الاقتصادية والاستثمارية التي عرضها العراق“.

ورحبوا بـ”الجهود الدبلوماسية العراقية الحثيثة للوصول إلى أرضية من المشتركات مع المحيطين الإقليمي والدولي في سبيل تعزيز الشـراكات السياسية والاقتصادية والأمنية وتبني الحوار البنّاء وترسيخ التفاهمات على أساس المصالح المشتركة“.

ويخشى المراقبون من ان مؤتمر دول جوار العراق قد لا تكون له نتائج مؤثرة على الاحداث في المنطقة نظرا لعمق الخلافات بين دولها وتضارب المصالح والاجندات الدولية في التعامل مع دول المنطقة .

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شعبية

التيار الصدري والفرصة التاريخية لكسب العراقيين

 عززت الفوضى والنزاعات التي صاحبت افتتاح مجلس النواب العراقي الجديد ، قناعة العراقيين بان المرحلة القادمة في البلاد ستكون فترة عدم استقرار نتيجة صراع...

هجمات صاروخية وبالقنابل على مناطق في بغداد

 تعرضت المنطقة الخضراء وسط بغداد الى هجمات بالصواريخ ، امس الخميس، اضافة الى تعرض مقرات حزبية الى هجمات بالقنابل في مناطق متفرقة من العاصمة...

رفع اسم العراق من قائمة غسيل الاموال وتمويل الارهاب

 أعلنت الحكومة العراقية شطب اسم العراق من قائمة الاتحاد الأوروبي للدول ذات المخاطر العالية في مجالي مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب.وقالت الخارجية في بيان،...

افتتاج البرلمان العراقي وسط فوضى وصراع الاحزاب

افتتح مجلس النواب العراقي دورته الخامسة عقب الانتخابات التشريعية الاخيرة ، وتم انتخاب رئيس للبرلمان ونائبين له ، وسط فوضى ومقاطعة نواب بعض الكتل...

احدث التعليقات