Web
Analytics

من اجل عراق حر

الرئيسية منوعات 50 مليون لغم في العراق

50 مليون لغم في العراق

قدَّرت الأمم المتحدة عدد المقذوفات غير المنفلقة في العراق بـ 50 مليونا ، التي انتشرت على مساحات واسعة من الاراضي العراقية نتيجة سنوات من الحروب والنزاعات ، والتي تشكل خطرا على ارواح المدنيين.

كشف قسم معالجة القنابل في مديرية الدفاع المدني بوزارة الداخلية العراقية ، أن “1200 كيلومتر من مساحة الحدود العراقية الإيرانية ملوثة بالألغام والقنابل، مع وجود تجمعات سكانية مهددة بسبب احتمال انفجار الألغام والقذائف، بالإضافة إلى وجود 90 منطقة ملوثة إشعاعياً في جنوب البلاد بسبب اليورانيوم المنضّب الذي استخدمته قوات التحالف ابان غزو العراق، الى جانب ما خلفته داعش”. 

وقال مدير القسم العميد شهاب احمد، للصحيفة الرسمية، إن “ملف الالغام والمخلفات الحربية واسع وكبير ولا يمكن انهاؤه بعام او اثنين”، لافتاً الى ان “ملاكات المديرية نفذت خلال العام الماضي 567 واجباً في المحافظات رفعت خلالها 33 الفا و333 مقذوفا”. أما المجموع الكلي للواجبات التي نفذت من قبل شعب معالجة القنابل غير المنفلقة في بغداد والمحافظات منذ العام 2005 وحتى الان فبلغ “19 الفا و911 واجبا رُفع من خلالها مليون و295 الفا و941 مقذوفا غير منفلق”.   

 وأفاد عبد بأن “العدد الاكبر من المخلفات تم رفعه من محافظة نينوى بواقع 783 مقذوفاً خلال 129 واجبا، و961 مقذوفاً من محافظة البصرة خلال 82 واجبا، فضلاً عن محافظة واسط التي رفع منها 1353 مقذوفا، ومحافظة الديوانية 1487 مقذوفا”.
وأضاف أن “دائرة شؤون الالغام في وزارة الصحة والبيئة اعدت خطة كبيرة تمتد من 2018 ـ 2028 وفق اتفاقية حظر الالغام ضد الافراد، بالتنسيق مع مديرية الدفاع المدني في وزارة الداخلية ومديرية الهندسة العسكرية في وزارة الدفاع ووزارات اخرى لرفع المقذوفات الحربية واعداد ملاكات فنية عن طريق الدورات التطويرية 

وأكد عبد “توفير اجهزة حديثة لرفع المخلفات الحربية تتناسب مع المسح الميداني الخاص بمعالجة ورفع القنابل والحاويات والصواريخ التي تلقى من قبل الطائرات على المناطق السكنية والاراضي الزراعية والمنشآت الحيوية”.  

كما تتم معالجة الذخائر الحربية كالرمانات وقذائف المدفعية وقذائف الهاونات والاسلحة الخفيفة بمختلف انواعها والمتروكة ضمن المناطق غير العسكرية، ورفع القنابل المطمورة تحت سطح الارض من مخلفات القصف، اذ انها تسقط في بعض الاحيان على ارض هشة او طينية ولا تنفجر”. 

ومن جانبه ، شك أحمد الجاسم، مدير قسم التخطيط والمعلومات في دائرة نزع الألغام، بدقة المعلومات الواردة في تقرير الأمم المتحدة عن وجود 50 مليون مقذوف حربي، قائلا “لم أطلع على تقرير الأمم المتحدة، وفي المجمل، لا يمكن الحديث عن عدد المقذوفات والمخلفات الحربية، بتلك الطريقة، فهي مدفونة تحت الأرض، وليس هناك دقة لرصدها وحسابها، وهذه الأرقام غير صحيحة”.

وأضاف، أن “دائرة نزع الألغام تمكنت من رفع 992 ألف مقذوف، أي ما يقارب المليون، وكانت بمساحات شاسعة، وبإشراف وزارة الدفاع، التي تتلف تلك المواد، وتابع، أن “التلوث كبير جداً، فالعراق يعد أكبر بلد تلوث في العالم، ويحوي كافة أنواع التلوثات، فلا يقتصر على المخلفات الحربية، مبينا  أن “مساحات التلوث الكلي تبلغ 5877 كيلومتر مربع”.

وقد خاض العراق حروبا ونزاعات عديدة منذ نحو 40 عاما وخاصة في الحرب العراقية الايرانية وحرب التحالف الدولي منذ عام 1990 ، والتي خلفت خسائر كبيرة في الارواح والمعدات والاموال .

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شعبية

حوار مع مستشار رئيس الوزراء العراقي

    اجرى الحوار : مصطفى العبيدي تحتل الانتخابات المبكرة في العراق المقرر اجراءها في العاشر من تشرين اول القادم، اهتماما كبيرا من الاحزاب والاوساط الشعبية ،...

حرب كلامية بين سفيري ايران وتركيا في العراق

وقعت حربا كلامية على مستوى سفراء ايران وتركيا في العراق  ، بعد أن قال سفير إيران في العراق، إيرج مسجدي: "على تركيا أن تغادر...

بغداد تعين حكومة جديدة في ذي قار بعد تظاهرات عنيفة

  أصدر مكتب رئيس وزراء العراق مصطفى الكاظمي، بيانا بشأن أحداث ذي قار جنوب العراق، مؤكدا أن الإجراءات التي تم اتخاذها تمثل مقدمة للشروع في...

احدث التعليقات